أسباب تساقط الشعر الهرموني وطرق علاجه

أسباب تساقط الشعر الهرموني وطرق علاجه

تلعب الهرمونات دوراً كبيراً في تساقط بصيلات الشعر، فالاضطرابات التي تحدث لها كفيلة بأن تؤثر عليه، وتجعله هشاً وضعيفاً لا يقوى على التماسك، لهذا كان ضرورياً معرفة أسباب تساقط الشعر الهرموني، وكيفية علاجه والقضاء عليه.

أسباب تساقط الشعر الهرموني

يتساقط الشعر في حالة اضطراب الهرمونات إما على مدار فترات متقطعة، وهنا تبدأ الفراغات والبقع الصلعاء في الظهور، وإما بصورة مفاجئة نتيجة صدمات يتعرض لها الجسم، ومن بين الأسباب أيضاً الآتي:

فرط الأندروجين

هرمون الأندروجين هو المسئول الأول عن دورة نمو الشعر لدى الجنسين، وفي حالة ارتفع عن المعدل الطبيعي يحدث اضطرابات وخلل صحي في الجسم عامة، وتتأثر بصيلات الشعر كواحدة من أجزاء الجسم.

هيمنة الأستروجين

نقص إنتاج الهرمون الذكوري التستوستيرون يؤدي إلى ارتفاع أو نقص هرمون الأستروجين، والذي ينتج بسببه العديد من الاضطرابات الهرمونية التي تؤدي إلى تساقط الشعر.

الإصابة بالصلع الوراثي

الإصابة بالصلع الوراثي

يتعلق باضطراب هرمون الأندروجين وهرمون الديهدروتستوسترون، حيث تتأثر دورة نمو الشعر، وتعجز فروة الرأس عن إنتاج بصيلات جديدة تعوض التي تسقط منها، وقد ينمو بعض الشعر، لكن لن يكون بنفس خصائص ما سبقه.

اضطرابات الغدة الدرقية

تعتبر من أهم أسباب تساقط الشعر الهرموني، فهرمون الغدة الدرقية يعمل على نمو بصيلات الشعر، وأي خلل يصيبه يؤثر في تلك العملية، ويؤثر على فروة الرأس بالكامل، دون تفضيل منطقة عن أخرى.

علاج تساقط الشعر الهرموني

يتوقف العلاج على معرفة الهرمون الذي يؤثر في الشعر ويجعله يتساقط، لتبدأ مرحلة العلاج، والتي يتم اختيارها من بين الآتي:

الهرمونات التناسلية

إذا كان السبب هو اضطراب الهرمونات الأنثوية، يمكن الحصول على أقراص منع حدوث الحمل المركبة، أو علاج مضاد لحالة هرمون الأندروجين الغير مستقرة.

تقنية الـ FUE

تعتمد على أخذ عدد من بصيلات الشعر يصل إلى 4500 شعرة، وزراعتها في الأماكن الخالية من الشعر.

حقن الميزوثيرابي

من حلول علاج تساقط الشعر الهرموني، بواسطة منح الشعر الفوائد والعناصر الغذائية التي يحتاجها، من خلال عدة جلسات يتم فيها حقن فروة الرأس بها.

اترك تعليقاً